عالم من الخدمات العربية المتكاملة لكافة أفراد الأسرة

الأطفال وأمراض البشرة

0

نظراً لرقة الجلد عند الأطفال الصغار، فهو عرضة للإصابة بأمراض مختلفة، وهي تبدأ عادة بظهور علامات يجب على الوالدين الاهتمام بها لأخذ العلاج في الوقت المناسب، ومن أهم هذه الإصابات:

*الطفح العرقي الحراري: حيث يبدأ تكوّن العرق في الطفل كامل النمو من 2- 4 أيام بعد الولادة، وفي البعض الآخر قد يحدث عند اكتمال وظيفة الغدد العرقية، مما يؤدي لظهور بثور حمراء عند حديثي الولادة، وفي الأطفال الأكبر سناً يظهر الطفح نتيجة تعرضهم لطقس حار ورطب في آن واحد، وهو شائع في منطقة الخليج العربي صيفاً، ونتيجة لانسداد فوهة الغدد العرقية تتسرب الإفرازات للأنسجة المحيطة بالجلد فتؤدي لالتهابها، وتظهر في شكل حبوب حمراء منفصلة أو متلاصقة مع حرقة وحكة شديدة، ولعلاجها يعرض الطفل لجو بارد مع الاستحمام المتكرر باستعمال ملطفات الجلد بعد استشارة الطبيب.

* ينتج عن التهاب منطقة الحفاض تورم مع بعض التشققات والقشور والتقرحات، ولوجود فطر الخميرة في هذه المنطقة، فإن الحالة تزيد سوءاً فتصاب ثنايا الجلد، وبالتالي يجب على الأم العناية بتلك المنطقة لتكون نظيفة وجافة مع استشارة الطبيب في حالة حدوث أي من العلامات المشار إليها، والمعروف أن فطر الخميرة يصيب الأطفال الرضع على شكل بقع بيضاء ملتصقة بالغشاء المخاطي وحولها هالة حمراء، وتعالج بشراب فموي وعلاجات موضعية حسب استشارة الطبيب.

*هناك أيضاً الأكزيما، وتظهر في صورة احمرار وتورد في أنسجة الجلد مع وجود حبوب حمراء، ولها أنواع مختلفة منها الأكزيما الوراثية، وهي منتشرة في المناطق الحارة ومنطقة الخليج، وهناك ثلاثة أنواع منها الأكزيما الوراثية الرضاعية، وتحدث في فترة الرضاعة اعتباراً من الشهر الثالث، وتظهر على شكل احمرار بالخدين والأطراف مع بثور متكررة وحكة شديدة.

*تعتبر أكزيما الرضع من أشهر الأنواع لدى الأطفال، وقد تصحبها قشور في الرأس والرقبة، وهناك أيضاً أكزيما الأطفال الوراثية وتحدث في فترة الطفولة، وتصيب ثنايا المفاصل، أما النوع الثالث فيبدأ بعد اختفائه أثناء الطفولة وتعرف بإكزيما الأطفال الوراثية.

اترك رد

لن تتم مشاركة إيميلك...