عالم من الخدمات العربية المتكاملة لكافة أفراد الأسرة

طفلك المريض وخطأ إجباره على الطعام

0

طفلك المريض وخطأ إجباره على الطعام

طفلك المريض وخطأ إجباره على الطعام
طفلك المريض وخطأ إجباره على الطعام

ستتألمين بالتأكيد لرؤية طفلك ضعيفاً، ويرفض أن يتناول الطعام خاصة إذا كان يتمتع عادة بشهية جيدة؛ لذا عليك أن تستوعبي الآتي:

اليكِ هذه النصائح لعلها تساعدك أنت وطفلك المريض:
1 *- لا تقلقي فالطفل يستطيع بسهولة البقاء من 3 إلى 4 أيام مكتفياً بتناول كميات قليلة من الطعام؛ لأنه سيستعيد شهيته إذا تحسن.
2 *- لا تجبريه على الأكل؛ لأنه سيرفض وفقدان الشهية هو نوع من أنواع التعبير الذي يستطيع الطفل أن يخبر من خلالها بأنه مريض.
3 *– احرصي على جعله يتناول أدويته في الأوقات المحددة، وتزويده بكمية إضافية من بكتيريا البروبيوتيك التي تحسّن توازن البكتيريا الطبيعية الجيدة في الأمعاء، وتعزز دفاعاته المناعية وتلبية احتياجاته.
4* – حضري أنواعاً من العصائر التي يفضلها أو حساء صحياً وبأشكال منوعة؛ لجذبه على تناول القليل منه.
5 *- نوعي بغذائه، ومديه بجميع مصادره المفيدة، ولا تتركي اختيار الأطعمة له؛ لأنه يجهل ما يفيده وما يضره وهنا يأتي دورك.

طفلك المصاب بالتهاب الجيوب الأنفية:
يفقد الطفل المصاب بالتهاب الجيوب الأنفية عادة شهيته، وهو بالإضافة إلى ذلك يعاني من أنف مسدود، وعطاس، وسعال، وألم في الحنجرة، وارتفاع بدرجة الحرارة؛ لذلك يجب أن تقدمي له الأطعمة السائلة التي يسهل عليه تناولها وهضمها مثل: الحساء، والحليب، أو حتى الحليب بالشوكولا في حال كان قادراً على تقبله، أو تقديم الخضار المهروسة، أو أي نوع من أنواع الفاكهة مع الحرص على ألا تكون كثيرة بل سائلة. وكذلك قدمي له الحليب أو الجبن مع قليل من العسل.
أما إذا كان يعاني من بلغم زائد فيفضل امتناعه عن تناول مشتقات الألبان؛ لأنها تزيد من البلغم.

الطفل المصاب بالتهاب الأذن:
يواجه هذا الطفل صعوبة في ابتلاع أكثر من لقمتين من الطعام؛ لأنّ أذنيه تؤلمانه أثناء البلع، وستساعد المسكنات ومضادات الالتهاب في التخفيف من ألمه.
يتطلب الأمر منك تشجيعه على الأكل من خلال إعداد أطعمة يحبها، ومن المهم تقسيم وجبات الطعام بطريقة تجعله يتناول كميات قليلة من الطعام، فاحرصي على اختيار أطعمة مغذية مثل:
دجاج مقطع إلى مربعات يقلى بقليل من الزيت، أو سندوتش من مرتديلا، أو الجبن، أو معكرونة مع جبن مبشور، أو حليب بنكهة الموز، أو حليب مع عسل.

المصاب بالتهاب في المعدة والأمعاء:
انتبهي إلى نوع الأطعمة التي يجب أن يتناولها لمكافحة الإسهال فلا تقدمي له مشتقات الحليب أو الخضار النيئة التي تسبب تهيج الأمعاء. بل قدمي له حساء الخضار المطهو، أو الأرز الأبيض، والمعكرونة، أو المعجنات.
وعند الفطور قدمي له البسكويت بالزبد مع الشاي، أو أي نوع من أنواع الفاكهة مثل التفاح. واحرصي على أن تقدمي له السوائل وخصوصاً المياه لترطيب جسمه.

وهذه المشروبات يجب ألا يتناولها الأطفال عند المرض:
تنصح أخصائية التغذية الصحية والعلاجية ريما سلمان كما ينصح غيرها من الأطباء بالامتناع تماماً عن تناول الكوكاكولا في حال الإصابة بالتهاب في المعدة والأمعاء؛ لأنّ هذا المشروب يحتوي على أملاح معدنية كثيرة وعلى حمض الفوسفوريك الذي يساعد على زيادة الإسهال.


و يتوجب عليك معرفة عدد من القواعد؛ لتشجيع طفلك على تناول الطعام بشكل طوعي وصحي. وفي هذا المجال حددت الاختصاصية قواعد تساعدك على فتح شهية طفلك؛ لتناول الأغذية المفيدة، سواء كان مريضاً أو معافى:

1* – حددي ساعات معينة لطفلك لتناول طعامه، فتناوله إياها بشكل عشوائي سيؤدي حتما إلى السمنة في سن صغيرة، وربما تستمر معه هذه العادة في الكبر.
2* – علميه عدم تناول الطعام أثناء مشاهدة التلفاز؛ لأن الانشغال بمشاهدة برامجه المفضلة سينسيه تناول وجبته بشكل صحيح أو حتى يمكن أن يتخلى عنها.
3* – كوني مثلا أعلى له في تناول الطعام لكي يتعلم منك.
4* – زيني طبقه على شكل رسومات يحبها؛ لأن ذلك يفتح شهيته لأكل وجبات صحية حتى وإن لم يكن يحبها.
5* – لا تعوديه على المكافآت الغذائية؛ لأن ذلك سيصبح عادة فيه بحيث أنه كلما قام بشيء جيد فسيتطلع إلى أكل شيء ما غير وجباته الرئيسة.
6* – خذيه معك إلى المطبخ ليشاركك في تحضير طعامه؛ فهذا يجعله سعيدا، ويولد عنده عادة الصبر إلى أن يتم تجهيز وجبته.
7* – أكثري من الفاكهة والخضراوات في وجباته؛ ليتعود عليها منذ الصغر.
8*– استشيريه حول مايرغب بأكله، ولكن لاترضخي لمطالبه إذا كانت الوجبات التي يريدها غير صحية، واقترحي له بدائل بشكل لطيف ومقنع.

مضايقة التلاميذ الكبار للصغار تؤثر عليهم 40 عاماً

تعلم الرسم

اترك رد

لن تتم مشاركة إيميلك...