عالم من الخدمات العربية المتكاملة لكافة أفراد الأسرة

تركيبة الطفل النفسية وحساسيته

0
حالة الطفل النفسية
حالة الطفل النفسية

إليكِ بعض النقاط التي تجعل منك أماً مثالية، وتجعل طفلك مثالياً تثقين في تصرفاته وحسمه للأمور.

الإنتباه لتركيبة الطفل النفسية:
أثبتت دراسات أن زراعة القيم تبدأ في حياة الإنسان، وهو جنين في بطن أمه، فعلاقة الوالدين في فترة الحمل لها دور كبير في نفسية الطفل، وقد تبقى هذه الحالة وتنمو مع كبر العمر، وتظهر بشكل أوضح في سن البلوغ والمراهقة.
تنبهي أيضاً إلى أن تركيبة طفلك تبدأ بالتخيل، ومن ثم تجسيد الخيال كأنه حقيقة، فالطفل لا يكذب إذا أخطأ، ولكن وسيلته الدفاعية عن نفسه من العقوبة أو التوبيخ هو تخيل أن شخصاً آخر ارتكب الخطأ، ومن ثم يصدق هذا الخيال.

الإنتباه الى حساسية الطفل:
هو يحتاج إلى الاستقرار العاطفي؛ ليتمكن من التعبير عن نفسه ومكنوناته بشكل تلقائي ومحفز؛ ليبوح بما يعاني منه، وإذا لم يتمكن من التعبير عما في نفسه فقد تلجأ نفسه الإرادية إلى إشعاره بحالة مرضية، كآلام في المعدة، وكثيراً ما يشعر الطفل مع عدم رغبته بالذهاب إلى المدرسة بآلام في المعدة. وتكون حقيقية ولكن حينما يعفى من الذهاب إلى المدرسة، وفي مدة قصيرة لا تتجاوز الدقائق تغيب عنه تلك الأعراض.

إقرأ أيضاً: أهمية التفاوض مع الطفل 

 

 

 

 

 

 

الطفل، الاطفال، طفل، الأطفال، طفلك، العناية بالطفل، العناية بالاطفال، العناية بالأطفال، العناية بطفلك، مشاكل الطفل، مشاكل الاطفال، مشاكل طفلك، حساسية الطفل، حساسية الاطفال، نفسية طفلك،

اترك رد

لن تتم مشاركة إيميلك...