الصداع

الصداع:

الصداع

الصداع

الإصابة بالصداع حالة شائعة جداً وهي عادةً ما تكون عديمة إحداث ضرر وسريعاً ما تتلاشى عن صاحبها. عدا عن أنها قد

تبدو في بعض الأحيان دليلاً على شيءٍ ما يدور في جسمك أكثر خطورة. هذه بعض الأشياء التي عليك أن تضعها في الحسبان

عند اصابتك بالصداع في المرة القادمة أكثر الأنواع الشائعة في الصداع هي الصداع التوتري (الناشئ من حالة قلق أو توتر)،

الصداع الجيبي، وصداع الشقيقة حيث من خبرة الناس بهذه الأنواع تعرف هذه الأنواع على أنها ألم مزعج يبدأ تدريجياً في منطقة

الرأس، لكنه ما يلبث أن يذهب بعض وقت معين قد يمتد لعدة ساعات وفي حين أن الصداع المعتاد يكون ضاراً جداً في بعض

الأحيان، وقد يكون أيضاً مؤشراً على أمر ما يدور في رأسك كبدايات السكتة الدماغية، أو تمدد للأوعية الدموية وحتى مؤشراً

لوجود ورم في الدماغ وصولاً لمؤشر على وجود نزيف في الدماغ. وفي حالات نادرة جداً، قد يعني بأنّ شرايينك وأوردتك ليست

متصلة بشكل جيد.. اذا كان الصداع الذي تشكو منه مفاجئاً على الدوام وألمه مبرح ولا يمكن تحمله فإنّ هذا الصداع يدعى

الصداع الرعدي، يزداد ألم هذا النوع بعد 60 ثانية من بدئه وغالباً ما يكون دليلاً على نزيف دموي في الدماغ، وهذا الصداع هو

الأكثر خطورة على صحتك. أما اذا أصبح لديك صداع بعد ممارستك للتمارين، أو أي مجهود عضلي فإنّ سببه بالغالب تمدد للأوعية

الدموية في الدماغ. أنواع الصداع الخطرة عادةً ما تكون مصاحبة لضبابية في الرؤية، كما أنها قد تسبب فقدان في التوازن، وقد

تتسبب بفقدان جزئي للذاكرة، وهذه تشكل مؤشرات أيضاً على بوادر سكتة دماغية. اذا كنت تعاني من الصداع بشكل مستمر

بين الحين والآخر وأنت فوق عمر ال55 فعليك استشارة طبيبك بشكل سريع. كذلك اذا تعرضت لجرحٍ في رأسك وأصبح لديك صداع

فهذا قد يسبب لك تلفاً في الدماغ في حال لم تباشر بشكل سريع للمستشفى واذا كان الصداع لديك يحدث حول عين واحدة

من عينيك، وهي تبدأ بالاحمرار فهذا قد يكون مؤشراً على بدايات سكتة وقد يكون تمدداً للأوعية الدموية.

 

مرض التصلب اللويحي وتهديده للجميع

 

 

الصداع,مرض الصداع,آلام الصداع,أسباب الصداع,اسباب الصداع,آلام الصداع,الصداع وأسبابه,أسباب الصداع ,آلام الصداع,صداع ,صداع الرأس,علاج صداع الرأس,الرأس,أمراض الرأس,صداع الراس,الصداع واسبابه,الصداع وآلامه,العناية بالصحة,العناية ,الصحة,صحة الرأس, (152)

تعلم الرسم

سيارات 2015

عن ekram al abras

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*