عالم من الخدمات العربية المتكاملة لكافة أفراد الأسرة

الأحلام المزعجة والكوابيس

0
معنى الأحلام :

الأحلام هي عبارة عن تنفيس لكل شيئ مكبوت  لم يتم تفريغه في الواقع وبذلك أحيانًا تنفجر المشاعر على شكل كابوس.
تنقسم الأحلام إلى جيّدةٍ ومفرحةٍ، وأحلامٍ مفزعة أو ما تسمى بالكوابيس والتي تظهر في آخر مرحلة من النّوم، حيث يكون الشخص قد وصل إلى النوم العميق وغالبًا ما تدفع النائم إلى الاستيقاظ ، وأحيانًا لا يستطيع استرجاع الأحداث التي دارت في حلمه، وتتميز تلك المرحلة بحركات العين السريعة جداً (REM Sleep)، والتي يصاحبها شعور قوي بالتوتر والقلق لا يمكن الفرار منه.

ما مدى انتشار الأحلام المفزعة والكوابيس ؟

  • تنتشر الأحلام المفزعة والكوابيس بشكل أكبر بين الأطفال ويقل حدوثها كلما تقدم الطفل بالعمر ليقترب من مرحلة البلوغ.
  • تحلم السيدات أكثر من الرجال بالكوابيس .
  • تحلم السيدات أكثر من الرجال بالكوابيس .
  • ويحلم حوالي 50% من الكبار بالكوابيس ولكنه أمر لا يتطلب أي علاج.
  • ويحلم حوالي 50% من الكبار بالكوابيس ولكنه أمر لا يتطلب أي علاج.
  • ولكن قد يشترك ما يقارب 1% من الكبار بنفس الكوابيس أحياناً بشكل متكرر وفي هذه الحالة ينبغي طلب المساعدة.

هناك عدة أسباب للأحلام المفزعة والكوابيس الليلية، ومنها:

  – انخفاض نسبة السكر في الدّم أثناء النوم.

– تناول الخمر والكحول أو في مرحلة الانقطاع عن تناوُل هذه الكحول (مرحلة الانسحاب).

 – تناول بعض الأنواع من الأدوية التي قد تسبب أعراض جانبية بعد تناولها مثل أدوية القلب أو المضادات الحيوية  أو مضادات الاكتئاب ، أو في مرحلة الانسحاب عن تناول بعض الأنواع من الأدوية بشكلٍ مفاجىء.

– التعرّض للضغط النفسي الشديد سواء بسبب المشاكل العاطفية أو الاجتماعيّة أو الاقتصادية  أو  العائلية.

– التفكير بسلبيةٍ قبل النوم مباشر، حيث إنَّ العقل الباطن يُبرمج حسب الأفكار الواردة، وعند التفكير بطريقةٍ غير ايجابية فإنه سيخزِّن هذا الشعور ويخرجه أثناء النوم.

-النوم بعد تناوُل الطعام الدسم.

– شرب كمياتٍ كبيرةٍ من الكافيين كالموجود في القهوة والشاي والمشروبات الغازية والشوكولاتة.

– زيادة الوزن والسلوكيات الغذائيةِ السيئة، حيث أثبتت الدراسات أنه كلّما زاد الوزن فإن فترة الكوابيس المزعجة تزداد .

فيما يأتي نوضح كيفية التغلب على الكوابيس:

  • الابتعاد عن الضغوطات والاضطرابات النفسية مثل: اضطرابات القلق والتوتر ومحاولة تفريغها بالطرق المختلفة.
  • العمل على إيقاف أو تغيير الدواء إذا كان السبب أدوية معينة.
  • تنظيم أوقات محددة  للنوم وللاستيقاظ.
  • تجنب الكافيين والأطعمة الدسمة والحارة والسكرية قبل النوم بـحوالي 4 – 6 ساعات.
  • تجنب شرب الكثير من السوائل قبل النوم والابتعاد عن تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين بمدةٍ لا تقل عن ست ساعاتٍ.
  • التعود على ممارسة الرياضة بانتظام.
  • تناول الحليب الدافئ أو اللبن قبل النوم، فالحليب الساخن والأطعمة التي تحتوي على الحمض الأميني تريبتوفان قد تساهم في تحسين النوم.
  • ممارسة  تمارين الاسترخاء قبل النوم، مثل: التنفس العميق، والذي قد يساعد على تخفيف التوتر والقلق.
  • النوم في غرفة معتمة وجو هادئ قدر الإمكان وعلى فراش ووسادة مريحة.
  • التأكد من أن غرفة النوم جيدة التهوية و الحفاظ على درجة حرارة معتدلة في الغرفة.
  • النوم على الجانب الأيمن مع وضع باطن الكف تحت الخد.

علاج الأحلام المفزعة والكوابيس بطرق أخرى :

الجدير بالذكر أن الأحلام عبارة عن تنفيس لمكبوتات داخلية لم يتم تفريغها في اليقظة بشكل مناسب ولذلك أحد الحلول أن يفرغ الشخص عن نفسه دائمًا من خلال التحدث مع صديق مقرب، أو عبر الكتابة على الورق، لكي لا تنفجر المكبوتات والمشاعر في صورة كابوس.

وهناك أيضًا عدة علاجات سلوكية معرفية  للخلاص من الكوابيس الليلية، وأحدها علاج تكرار الصور (Image Rehearsal Therapy)، بحيث أن تخترع لحلمك المزعج نهاية سعيدة.

حيث في هذا العلاج يقوم الشخص باستذكار للكابوس وكتابته، ثم يقوم باستبدال الشكل العام للكابوس والقصة والنهاية، أو أي جزء في الحلم ليجعله أكثر جمالًا وإيجابية.

ومن ثم يقوم بالتمرن على هذا الشكل الجديد للحلم وعمل عدة بروفات حتى يستطيع أن يستبدل الجوانب غير المرغوب فيها أثناء الحلم بأجزاء أكثر إيجابية وفرح.

ويقوم الشخص بهذا التدريب يوميًا مدة 10 إلى 20 دقيقة، وبهذه التغييرات تقل وتختفي الكوابيس الليلية، فتتحسن جودة النوم ليكون نومًا مريحًا.

قد يعجبك أيضاً : الحب و المراهقة

الحقائق التسعة الشيقة للعقل الباطن

العلاقات الآمنة

وتابعوا صفحتنا على : الفيس بوك

اترك رد

لن تتم مشاركة إيميلك...