عالم من الخدمات العربية المتكاملة لكافة أفراد الأسرة

الإدمان على الإنترنت – أخطر إدمانات العصر

0

عزيزي المتابع ، هل تتفقد هاتفك المحمول مرات عديدة في اليوم لتتحقق منصات التواصل الاجتماعي ، أو برامج المحادثات؟

هل تشعر بأنك غير مسيطر تماما على معاملاتك الشرائية من خلال الإنترنت ؟

هل تقضي الساعات الطوال أمام الكمبيوتر أو الجوال؟

إن كانت الإجابة نعم أو غالباً أو معظم الأوقات، فأنت في حالة إدمان للإنترنت، وعليكم العلاج في الحال، وإلا كانت النتيجة أمراضاً نفسية وآلام جسدية واضطرابات دراسية وسوء في العلاقات الاجتماعية.


ولا بد من الإشارة إلى أنه يُعدّ الإدمان على الإنترنت نمطا جديداً من أنماط الإدمان، يستعمل فيه الشّخص المدمن الإنترنت بشكلٍ يوميٍّ ومفرطٍ؛ حيث يتناقض مع حياته اليوميّة ومع الواجبات والوظائف التي عليه القيام بها، ويتحكم هذا الإدمان تحكم كامل على حياة المدمن، ويجعل الإنترنت وعالمه أهمّ عنده من العائلة، والأصحاب، والعمل، ممّا يؤثّر سلباً عليه ويخلق عنده نوعاً من التوتر والقلق.

أعراض إدمان الإنترنت

من أعراض الإدمان على الجوال والإنترنت ما يلي:

  • زيادة عدد الساعات أمام الإنترنت بحيث تفوق الأوقات التي حددها الفرد لنفسه.
  • الشد والقلق الشديدين في حال وجود أي عقبة للترابط بالإنترنت قد تصل إلى حد الكآبة.
  • قصور في الواجبات الاجتماعية والأسرية والوظيفية.
  • الحديث المكرر عن الإنترنت في الحياة اليومية.
  • رغبة ملحة لاستخدام الإنترنت بالرغم من وجود بعض الإشكاليات كفقدان العلاقات الاجتماعية أو التأخر عن العمل.
  • الإستيقاظ من النوم بشكل مفاجئ، والرغبة بفتح الجهاز ورؤية قائمة المتصلين.
  • تبدل مفاجئ في المزاج.
  • هم شديد حول ما يجري على مواقع التواصل الاجتماعي، مما يؤثر على التركيز.
  • الحاجة لاستخدام الهاتف أو الإنترنت بشكل متزايد عما سبق للحصول على نفس الشعور بالفرح والراحة.
  • الشعور بأعراض مشابهة لأعراض ارتداد المواد المخدرة، مثل الآلام الجسمية، والكآبة، والشعور بعدم الراحة، عند استخدام الهاتف أو الإنترنت لوقت أقل من المعتاد.
  • بسبب قضاء الأوقات الطويلة على الإنترنت، يعتكف الشخص عن العالم المحيط ويصبح العالم الافتراضي هو ما يعيشه؛ مما يجعله وحيداً في الحقيقة.
  • أغلب مدمني الإنترنت يشعرون بالذنب؛ لإحساسهم بأنهم مهملون بشكل أو بآخر تجاه المقربين إليهم، أو تجاه أشغالهم؛ بسبب إضاعة الأوقات المطولة أمام الشاشات.

استخدامات الانترنت:

يقدم الإنترنت العديد من الخدمات من أبرزها:

  1. يتيح خدمة للاتصال بين مختلف دول العالم.
  2. يعطي فرصة للتسوق، والتبضع عبر الانترنت، وهذا ما يُسهم بدوره فى تطوير، وإنشاء الكثير من المشاريع.
  3. منح الإنترنت للطلاب كفرصة للتعلم عبر الإنترنت من خلال انتشار المناهج التعليمية، وكذلك المواقع الالكترونية للكتب والمكتبات.
  4. تسهيل الخدمات النقدية والبنكية حول العالم.
  5. التعرف على أحوال الدول، وتمكين أواصر العلاقات بين أبناء الشعوب.
  6. يساعد العالمين على إجراء أطروحاتهم العلمية من خلال المراجع العلمية التي يوفرها.
  7. يوفر الزمن والجهد لرجال الأعمال لمباشرة أعمالهم ومتابعة مؤسساتهم.
  8. فرصة للربح بالنسبة لبعض الأفراد الذين يقومون بتسويق منتجاتهم عبر الانترنت.

أنواع إدمان الانترنت

الوقوع في مصيدة إدمان الانترنت أصبح بالأمر الهين، خاصة مع انتشار ما يُطلق عليه “وسائل التواصل الاجتماعي”، وتختلف أنواع الإدمان باختلاف المواقع، والمواضيع التى يتم التركيز عليها على الانترنت، ومنها:

الإدمان على مواقع الجنس الإباحية، ويُعد ضمن الاستخدامات السيئة وغير المستحبة للانترنت.

إدمان انترنت العلاقات السيبرية والتي تتم عبر العالم الكمبيوتري مثل علاقات الدردشة.

ادمان انترنت ألعاب الكمبيوتر الزائد عن الحد، والأطفال والمراهقين يتصدرون قائمة هذا الإدمان.

المقامرة أو الشراء عبر الإنترنت.

الإسراف المعلوماتي مثل البحث عن المعلومات بشكل بالغ عبر الإنترنت.

أضرار إدمان الإنترنت

•إدمان الإنترنت يعرض الجسم لإشعاعات الأجهزة الإلكترونية.

• الإصابة بألم في الرأس والذي يعكس على العين، نتيجة لتعرض العين إلى التعب من الأشعة التي توجد بجهاز الحاسوب أو الهاتف.
• العزلة وقلة العلاقات الاجتماعية مع الآخرين، وحدوث الكثير من المشكلات المنزلية أو الزوجية.
• الإصابة بالأوجاع الشديدة بالعمود الفقري نتيجة الجلوس لساعات مطولة على الإنترنت، كما أنها تتسبب في الألم بالرقبة.
• تعرض الفرد إلى الإصابة بالسمنة المفرطة.
• الانخفاض في المستوى الدراسي للطلاب و الأداء المهني في العمل.
• الإصابة بالاكتئاب والقلق والتوتر.
• يحدث نسيان لمواعيد الطعام بسبب الانشغال بالإنترنت، و الاعتماد على الأطعمة السريعة المليئة بالسكر والدهون المشبعةما يؤدي إلى سوء التغذية، الذي يؤدي بدوره إلى عرض آخر وهو زيادة الوزن أو نقصانه بصورة واضحة وفي فترة قصيرة.
• جفاف العين ومشكلات في الرؤية: تتمثل أغلبها في قصر النظر.

ما هو سبب إدمان الهاتف والإنترنت للأطفال والمراهقين؟

لا يوجد سبب معين لإدمان الهاتف والإنترنت، ولكن هناك بعض العوامل المؤثرة على الإدمان، مثل:

وجود اضطرابات نفسية ، كالاكتئاب والقلق.

كما وتؤثر العوامل الوراثية و العوامل البيئية على احتمالية الإصابة بالإدمان على الإنترنت.

وقد يكون سبب الإدمان على الهاتف والإنترنت عدم وجود كميات كافية من مستقبلات هرمون السيروتونين (بالإنجليزية: Serotonin)

أو عدم وجود توازن بين هرموني السيروتونين والدوبامين (بالإنجليزية: Dopamine)، اللذان يؤثران بشكل كبير على مزاج الإنسان وسعادته.

يكون الأطفال والمراهقين أكثر عرضة للإدمان على الإنترنت للأسباب التالية:

السرية وتوفر غرف الدردشة والتي يتم عبرها التعبير عن الرغبات الدفينة والتفريغ الانفعالي من كبت وعدائية وغضب بعيداً عن القيود المجتمعية الصارمة، مما يؤدي إلى توهم الحميمية والألفة.

صفات شخصية المراهق في البحث عن الإثارة الحسية في كل ماهو جديد وغريب.

الحاجة للسند العاطفي خاصة من يتصفون بالخجل والوحدة النفسية والعزلة.

يكون من السهل عليهم تكوين علاقات عبر الإنترنت، حيث تنمو لديهم شخصيات غير واقعية أو افتراضية تختلف عن شخصياتهم، ويهربون من خلالها من الواقع.

زيادة استخدام الأطفال والمراهقين للإنترنت في المنازل دون الحاجة للخروج.

امتلاك الأطفال والمراهقين الهواتف النقالة المزودة بشبكة الانترنت.

توفر السيولة المالية للمراهقين.

تكوين مفهوم سلبي للتحضر والحرية بسبب سرعة التأثر بثقافات اخرى.

آثار الإدمان على الإنترنت

يعود إدمان الإنترنت بالعواقب السيئة التي تؤثر على الصحة الجسدية والنفسية والاجتماعية أيضاً، وتتمثل عواقب إدمان الإنترنت بما يلي:

الآثار الصحية
تتمثل الآثار الصحية لإدمان الإنترنت يما يلي:

يؤثر على سلامة الراحتين والجسم.

يسبب السمنة نتيجة الجلوس المفرط على الحاسوب.

ضرر يصيب العين نتيجة للإشعاع الذي تبثه شاشات الحاسوب أو التلفون.

ضرر في الأذنين لمستخدمي مكبرات الصوت او أجهزة التلفون.

الآثار النفسية لإدمان الإنترنت:
تتمثل الآثار النفسية لإدمان الإنترنت بما يلي:

الدخول في عالم وهمي حيث يختلط الواقع بالوهم.

عدم قدرة الفرد على توليد شخصية نفسية سوية قادرة على التجاوب مع المجتمع والواقع المعاش.

الآثار الاجتماعية لإدمان الإنترنت
تتمثل الآثار الاجتماعية لإدمان الإنترنت بما يلي:

العزلة والانسحاب من التفاعل الاجتماعي.

خسارة الزملاء.

اضطراب في العادات والقيم.

ضعف المراقبة الأسرية على الأبناء.

والانحلال الأسري.

كيفية التغلب على إدمان الإنترنت:

النشاطات الذهنية علاج لإدمان الإنترنت

  1. التقليل من نسبة الجلوس على الإنترنت يومياً بحيث يتم العلاج وفك اضطراب الإدمان بشكل تدريجي.
  2. وضع عوائق على الإنترنت من خلال الامتناع عن الدخول على بعض المواقع أو الألعاب.
  3. محاولة التدرب على مهارات الاسترخاء بدنياً و ذهنياً، والالتزام بممارسة اليوغا التي تساعد على راحة الأعصاب.
  4. تنظيم الوقت؛ بتقسيم عدد من الساعات القليلة للإنترنت وتخصيص وقت للدراسة وللهوايات ولممارسة الرياضة.
  5. الحرص على مزاولة الرياضة، التي تساعد على التخفيف من حدة استخدام الإنترنت.
  6. اللجوء إلى النشاطات التي تنشط القدرات الذهنية، كالقراءة ،أو حل لبعض الألغاز، قراءة الروايات الجذابة.
  7. كما إن للأسرة دور رئيسي للخلاص من حالات إدمان الإنترنت، وهذا لأنها لها الدور الأول في تحديد الأوقات ..وخاصة للأطفال والمراهقين، ويجب التدخل السريع حين ملاحظة الاعتياد عليه بشكل مبالغ فيه.
  8. تعيين منبه لتحديد الأوقات التي سيتم فيها التحقق من الهاتف. على سبيل المثال، ابدأ بتعيين المنبه كل 15 دقيقة، ثم كل نصف ساعة، ثم كل 45 دقيقة، ثم كل ساعة، وعندما يرن المنبه يتم قضاء دقيقة في تصفح الإشعارات، ثم يتم إعادة ضبط المنبه.
  9. استخدام الإنترنت طيلة أيام الأسبوع، والتعود على قلة استخدامه والاقتصار على عطلة نهاية الأسبوع، أو تأجيل استخدامه بعض الوقت وتفضيل أولويات أخرى عليه.
  10. أن يقيد المدمن نفسه بوقت محدد للدخول إلى الإنترنت واستخدامه.
  11. إيقاف تشغيل الإشعارات لأكبر عدد ممكن من التطبيقات.
  12. إبعاد الهاتف عن السرير، وعدم استخدام الهاتف قبل النوم كآخر شئ مستخدم، وأول شئ مستخدم في الصباح عند الاستيقاظ.
  13. تشغيل التدرج الرمادي في الهاتف.
  14. إزالة التطبيقات التي تعمل على تشتيت الانتباه، والمراد تقليص مدة استخدامها عن الشاشة الرئيسية.
  15. التوجه إلى العمل أو المدرسة بساعة، حتى يرتبط بموعد لإنهاء استخدام الشبكة فوراً.
  16. إن لم تستطع الابتعاد عن الشاشات يجب اللجوء إلى الطبيب النفسي الذي يقدم لك المشورة من خلال العلاج السلوكي.

لقراءة مزيد من المقالات اضغطوا على الروابط التالية:

دلالات الألوان في علم النفس

الأحلام المزعجة والكوابيس

الحب و المراهقة

الحقائق التسعة الشيقة للعقل الباطن

أسرار مثيرة في علم النفس

تابع صفحتنا : صفحة الفيس بوك

اترك رد

لن تتم مشاركة إيميلك...