الرئيسية / أخبار / وأخيراً .. ماري بارا أول امرأة تتولى إدارة جنرال موتورز

وأخيراً .. ماري بارا أول امرأة تتولى إدارة جنرال موتورز

mary barra

mary barra

بعد 33 عاماً في عملها ضمن الشركة وترؤسها في السنوات العشر الماضية ثلاثة مجالات أساسية: هندسة التصنيع، الموارد البشرية واخيراً تطوير المنتجات، وتقدميها لمساهمات كبيرة في كل وظيفة، إستحقتّ ماري بارا Mary Barra نيلها منصب مدير عام مجموعة شركة صناعة السيارات الأميركية الكبيرة “جنرال موتورز” General Motors لتصبح أول إمرأة تدير هكذا منصب في تاريخ صناعة السيارات في العالم.

من مواليد العام 1961 في مدينة ديترويت الأميركية وإبنة عامل في ورشة في أحد المصانع، وقعت بارا في غرام السيارات السريعة عندما كانت في العاشرة من عمرها فقط. أول سيارة لفتت نظرها ما زالت تتذكرها بارا جيداً وهي اليوم تخطت الخمسين من عمرها: “كانت شفروليه حمراء كامارو Convertible موديل أواخر الستينات، وكان يقودها قريبي، وكانت جميلة، جميلة جداً”. عندما حان الوقت لشراء سيارتها الخاصة، إختارت بارا سيارة شفروليه Chevette بعد أن تخلت عن سيارة حلمها Pontiac Firebird التي كانت مشهورة جداً في آواخر العام 1970. عشق السيارات إمتد أيضا لأولادها بعد سنوات، فإبنتها اليوم تنتظر وتجمع الأموال لسيارة Chevy Equinox SUV، كما إكتشفت عند إبنها الصغير مو

هبة رسم وتصميم السيارات منذ الثالثة من عمره.

أنهت بارا دراستها في ثانوية وترفورد ودرست الهندسة الكهربائية في جامعة كيترينغ، ولاحقا أنهت دراسة الماجستير في إدارة الأعمال من جامعة ستانفورد. في أثناء دراستها في كيترينغ بدأت بارا بالعمل في “جنرال موتورز” وتعرّفت في الجامعة على شريك حياتها وزوجها المسقبلي.

أسلوبها في الإدارة، والتدريب العملي والتركيز على العمل الجماعي والقدرة على التعبير من بصماتها المميزة في العمل. فهي معروفة بالمرأة الحاسمة وبقدرتها على حلّ الأزمات كتوليها المفاوضات التي جرت لتهدئة وتلطيف العلاقات بين جنرال موتورز ونقابة عمال السيارات في العام 1998.

“الرجال والنساء في جنرال موتورز يعملون بجد، وأعتقد حقاً بأن لدينا أفضل فريق، إنه شرف لي أن أقود هذا الفريق”. بهذه الكلمات وصفت بارا شعورها بمنصبها الجديد بعد تسلمها مقاليد القيادة ومنصب الرئيس التنفيذي لشركة جنرال موتورز من دان أكيرسون الذي عيّن مديراً عاما للشركة منذ ايلول 2010 ورئيساً لمجلس إدارتها منذ الاول من كانون الثاني العام 2011 ، وتخلى عن منصبه بسبب مرض زوجته، وكان الراعي الأساسي لبارا منذ وصوله الى الشركة.

ومع توليها مهمتها الجديدة، سيكون مطلوباً من بارا معالجة بعض الأعمال التي لم يتم إنجازها، كتصحيح وضع علامات “جنرال موتورز” التجارية العالمية، إحياء الربح في العمليات الأوروبية للشركة، وزيادة هامش الربح الذي يتخلف عن هامش الربح لدى المنافسين الرئيسيين.

تدرك بارا عمق التحدي الذي ينتظرها في “جنرال موتورز” ومواقفها الأخيرة تثبت خطط المرأة الواضحة وإستراتيجيتها: “في المستقبل وبعد 10 سنوات، سنصل الى سيارات أكثر كفاءة في إستهلاك الوقود، لذا هدفي هو أن نتأكد من أننا نقوم بذلك على أساس احتياجات ورغبات العملاء”. وتضيف بارا: “نحن في طريقنا لجعل التصاميم مبتكرة ووضع التكنولوجيا المناسبة في السيارة. بقدر ما هو بسيط التكلم وإختيار الجودة والميزة مع الأداء الصحيح، بقدر ما هو صعب التنفيذ”. (648)

تعلم الرسم

سيارات 2015

عن Fofo

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*